الذئبة الحمراء : انواع واعراض المرض وطرق العلاج الممكنة

أﻫم المعلومات عن الذئبة الحمراء وانواعها واعراض المرض وطرق علاجها

ما هو مرض الذئبة الحمراء

هو أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم الجهاز المناعي أنسجته ، مما يتسبب في حدوث التهاب واسع النطاق وتلف الأنسجة في الأعضاء المصابة.

يمكن أن يؤثر على المفاصل والجلد والدماغ والرئتين والكلى والأوعية الدموية.

لا يوجد علاج لمرض الذئبة ، ولكن يمكن أن تساعد التدخلات الطبية وتغيير نمط الحياة في السيطرة عليه.

الذئبة الحمراء

الذئبة الحمراء

أنواع الذئبة

  1. الذئبة الحمامية الجهازية (SLE) Systemic Lupus Erythematosus

 الشكل الأكثر شيوعًا لمرض الذئبة الحمراء ويصيب بعض أجهزة الجسم، والغالبية العظمى من المصابين به هم من النساء في مرحلة الانجاب (15-45 عاما)

  1. الذئبة الجلدية (Discoid Lupus)

وهي شكل من أشكال الذئبة التي تقتصر على الجلد تتسبب في حدوث طفح جلدي أو تقرحات يظهر معظمها في المناطق المعرضة للشمس مثل الوجه والأذنين والرقبة والذراعين والساقين، وﻟﻬﺎ3 أشكال :

– الذئبة الجلدية المزمنة (القرصية)

تظهر القروح على شكل قرص حمراء ومتقشرة وسميكة على فروة الرأس والوجه ولكنها تظهر أحيانًا في أجزاء أخرى من الجسم أيضًا، عادة لا تؤذي أو تحك

– الذئبة الجلدية تحت الحاد

تحدث بشكل شائع في المناطق المعرضة للشمس من الذراعين والكتفين والرقبة والجسم، عادة لا تسبب حكة أو ندبة ، لكن يمكن أن يتغير لونها. كما أﻧﻬﺎ حساسة للضوء أيضاً .

– الذئبة الجلدية الحادة

الشكل الأكثر شيوعًا ﻟﻪ هو الطفح الجلدي على الخدين وعبر جسر الأنف تشبه حروق الشمس على شكل فراشة ، يُعرف باسم “طفح الفراشة”، كما يمكن أن يظهر الطفح الجلدي أيضًا على الذراعين والساقين والجسم، و تكون شديدة الحساسية للضوء، وعادة لا تسبب ندبات بل تغيرات في لون الجلد

  1. الذئبة التي يسببها الدواء (Drug Induced Lupus)

هو مرض يشبه الذئبة وينتج عن بعض الأدوية الموصوفة، والأدوية الأكثرارتباطًا بالذئبة التي يسببها الدواء هي:

  • هيدرالازين (يستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع ضغط الدم).
  • بروكاييناميد (يستخدم لعلاج عدم انتظام ضربات القلب).
  • أيزونيازيد (لعلاج السل).

أكثر شيوعًا عند الرجال لأنهم يتم إعطاؤهم هذه الأدوية في كثير من الأحيان ؛ ومع ذلك ، لا يصاب كل من يتناول هذه الأدوية بالمرض.

  1. الذئبة الوليدية neonatal lupus

هي حالة مرضية نادرة تصيب أطفال النساء المصابات بمرض الذئبة، مرتبطة بمضادات SSA / Ro و / أو الأجسام المضادة لـ SSB / La من الأم التي تؤثر على الجنين،و يحدث الذئبة الوليدية عندما يكتسب الرضيع بشكل سلبي أجسامًا مضادة ذاتية من أم مصابة بمرض الذئبة الحمراء.

عند الولادة ، قد يعاني الطفل من طفح جلدي أو مشاكل في الكبد أو انخفاض في عدد خلايا الدم ، ولكن هذه الأعراض تختفي تمامًا بعد ستة أشهر دون أي آثار دائمة.

أسباب مرض الذئبة الحمراء

غير معروف السبب الدقيق للمناعة الذاتية غير الطبيعية التي تسبب مرض الذئبة، ولا ينتج عن بكتيريا معدية ولا تنتقل من شخص إلى آخر.

1- العوامل الوراثية

تزيد من الإصابة بأمراض المناعة الذاتية ، كما أن أمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي واضطرابات الغدة الدرقية المناعية أكثر شيوعًا بين أقارب الأشخاص المصابين بمرض الذئبة أكثر من عامة السكان، لذلك من الممكن أن يكون لديك أكثر من مرض مناعي ذاتي في نفس الفرد.

2- عوامل خارجية مثل الفيروسات أو الأشعة فوق البنفسجية

تعمل على تحفيز الجهاز المناعي في مرض الذئبة بكل بسهولة في بعض الأحيان ، تعمل على تفاقم أعراض مرض الذئبة في فترة قصيرة

3- بعض الأدوية مثل

– أدوية السلفا ، التي تجعل الشخص أكثر حساسية للشمس ، مثل: Bactrim® و Septra® (ميثوبريم – سلفاميثوكسازول) ؛ سلفيسوكسازول (جانتريسين®) ؛ تولبوتاميد (Orinase®) ؛ سلفاسالازين (Azulfidine®) ؛ مدرات البول

– أدوية التتراسيكلين التي تحسس الشمس مثل مينوسكلين (Minocin®) البنسلين

– مضادات حيوية أخرى مثل: أموكسيسيلين (أموكسيل) ؛ الأمبيسلين (أمبيسلين الصوديوم ADD-Vantage®) ؛ كلوكساسيللين (كلوكسابين®)

4- الإجهاد العاطفي مثل

الطلاق أو المرض أو الموت في الأسرة أو غيرها من مضاعفات الحياة ، وأي شيء آخر يسبب إجهاد الجسم مثل الجراحة أو الأذى الجسدي أو الإصابة أو الحمل أو الولادة

أعراض الذئبة الحمراء

لأن ﻫﺫﺍ المرض يؤثرعلى أجزاء مختلفة من الجسم ، فإنه يسبب الكثير من الأعراض المختلفة، مع العلم أن المصابين بمرض الذئبة لا يعانون من جميع ﻫﺫﻩ الأعراض مرة واحدة ، كما قد تظهر أعراض الذئبة وتختفي – ويمكن أن تتغير بمرور الوقت.

الأعراض الشائعة لمرض الذئبة

  • التعب الشديد (الشعور بالتعب طوال الوقت)
  • ألم أو تورم في المفاصل
  • تورم في اليدين أو القدمين أو حول العينين
  • الصداع
  • حمى منخفضة
  • الحساسية لأشعة الشمس أو ضوء الفلورسنت
  • ألم في الصدر عند التنفس بعمق
  • عدم انتظام ضربات القلب.

و مشاكل تؤثر على البشره والشعر، مثل:

  • طفح جلدي على شكل فراشة على الخدين والأنف
  • تساقط الشعر
  • تقرحات وقرح الأغشية المخاطية في الفم أو الأنف
  • التهاب المفاصل، وهو انتفاخ أو رقة المفاصل الصغيرة لليدين والقدمين والركبتين والمعصمين، ﺤﻴﺙ تتحول أصابع اليدين والقدمين إلى اللون الأبيض أو الأزرق والشعور بالخدر عندما يكون الشخص باردًا أو متوترًا ( مرض رينود )

علاج مرض الذئبة الحمراء

لا يوجد علاج دائم وفعال لمرض الذئبة الحمراء فالهدف من العلاج هو تخفيف الأعراض وحماية أعضاء الجسم من خلال تقليل الالتهاب وسنقدم لكم المتّبع في العلاج مع النصائح المفيدة لتخفيف الأعراض :

  • يحتاج الأشخاص المصابون بمرض الذئبة الحمراء إلى مزيد من الراحة خلال فترات المرض النشط.
  • يتم استخدام واقيات الشمس وتجنب أشعة الشمس وملابس الحماية من أشعة الشمس. يمكن أن تستجيب أنواع معينة من طفح الذئبة لأدوية الكورتيزون الموضعية.
  • تساعد العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) في تقليل الالتهاب والألم في العضلات والمفاصل وتشمل أمثلة مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأسبرين وإيبوبروفين (موترين) ونابروكسين (نابروسين) وسولينداك (كلينوريل)، وعادةً توجد آثارجانبية شائعة مثل اضطراب المعدة وآلام البطن والقرحة وحتى نزيف القرحة ويتم تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مع الطعام لتقليل ﻫﺫﻩ الآثار الجانبية
  • تعتبر الكورتيكوستيرويدات أكثر فعالية من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في تقليل الالتهاب واستعادة الوظيفة عندما يكون المرض نشطًا و خاصةً عند إصابة الأعضاء الداخلية.
  • تُستخدم الأدوية المثبطة للجاز المناعي في علاج الأشخاص الذين يعانون من مظاهر أكثر حدة لمرض الذئبة الحمراء ، مثل تلف الأعضاء الداخلية و من أمثلة الأدوية المثبطة للمناعة الآزوثيوبرين (إيموران) وسيكلوفوسفاميد (سيتوكسان) وكلورامبوسيل (لوكيران) وسيكلوسبورين (سانديميون) وعقار ميثوتريكسات المعدل للمرض (روماتريكس وتريكسال).
  • جرعات منخفضة من زيوت السمك أوميغا 3 تساعد مرضى الذئبة في تقليل الالتهاب ونشاط المرض وربما تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
  • ويوجد أبحاث لاستخدام العلاج البيولوجى(Biological Agents) بأدوية تمنع تصنيع الأجسام المضادة، واستعمالها في الذئبة لا يزال تحت الاختبار والأبحاث، وهذه الأبحاث في مجال الأمراض المناعية وبالذات في مرض الذئبة الحمراء مكثفة وتهدف إلى معرفة كيفية حدوث الالتهاب وماهية خلل الجهاز المناعى وذلك من أجل توجيه
  • في السنوات الأخيرة ، تم استخدام mycophenolate mofetil (CellCept) كدواء فعال لمرض الذئبة ، خاصةً عندما يكون مرتبطًا بأمراض الكلى. كان CellCept مفيدًا في عكس مرض الكلى الذئبي النشط (مرض الذئبة الكلوية) وفي الحفاظ على مغفرة بعد تثبيته. يتميز المظهر الجانبي المنخفض للآثار الجانبية بميزة على أدوية كبت المناعة التقليدية.
Sending
User Review
0 (0 votes)
error: Content is protected !!