التلعثم او التأتأة ما هي اعراضه واسبابه وعلاجه؟

ما هو التلعثم او التأتأة؟

التلعثم هو اضطراب في الكلام تتكرر فيه الأصوات أو المقاطع أو الكلمات أو تتكرر لفترة أطول من المعتاد ويكون الشخص غير قادر على نطق الكلمات بشكل مستمر. يعرف الأشخاص الذين يتلعثمون ما يريدون قوله ، لكنهم يجدون صعوبة في التعبير عنه. على سبيل المثال ، قد يكررون كلمة أو مقطعًا لفظيًا أو ساكنًا أو حرفًا طويلاً. أو قد يتوقفون أثناء الكلام لأنهم يسمعون كلمة أو صوتًا صعبًا.

قد يكون التلعثم جزءًا طبيعيًا من التعلم بين الأطفال الصغار. قد يتلعثم الأطفال الأصغر سنًا عندما لا تتطور مهاراتهم اللغوية والكلامية بما يكفي ليتمكنوا من قول ما يريدون. ومع ذلك ، فإن التلعثم في بعض الأحيان هو حالة مزمنة تستمر حتى مرحلة البلوغ. يمكن أن يؤثر هذا النوع من التلعثم على تقدير الشخص لذاته وتفاعله مع الآخرين. قد يستفيد الأطفال والبالغون الذين يعانون من التلعثم من علاجات مثل علاج النطق ، واستخدام الأجهزة الإلكترونية لتحسين طلاقة الكلام ، والعلاج السلوكي المعرفي.

ما هي اعراض التلعثم او التأتأة؟

قد تشمل أعراض التلعثم:

  • صعوبة في بدء كلمة أو عبارة أو جملة
  • إطالة حرف أو صوت في كلمة
  • كرر صوتًا أو جزءًا أو كلمة
  • صمت قصير لمقاطع لفظية أو كلمات محددة ، أو توقف في كلمة
  • أضف كلمات مثل أم عندما يصعب نطق الكلمة التالية
  • شد وحركة مفرطة للوجه والأطراف العلوية لفهم الكلمة
  • القلق عند الكلام
  • عدم القدرة على التواصل بشكل فعال

قد تترافق مشاكل النطق مع التلعثم مع أي من الأعراض التالية:

  • وميض سريع
  • اهتزاز الشفتين والفك
  • وجه القراد
  • هز رأسك
  • قبضتي القفل

قد يزداد التلعثم سوءًا في مواقف مثل الإثارة والتعب والضغط والاندفاع أو التعرض للضغط. من الصعب أيضًا على الشخص المصاب بالتلعثم أن يكون في مواقف مثل التحدث في الأماكن العامة أو خلف الهاتف. ومع ذلك ، فإن هؤلاء الأشخاص لا يتلعثمون عندما يتحدثون إلى أنفسهم أو يغنون في انسجام مع الآخرين. غالبًا ما يكون الأطفال المصابون بالتلعثم الخفيف غير مدركين للتلعثم إلا إذا كانوا في موقف صعب. تحدث حركات الوجه والقلق والتلعثم عندما يُطلب منهم التحدث.

ما هي مضاعفات التلعثم؟

يمكن أن يسبب التلعثم أيًا مما يلي:

  • مشاكل التواصل مع الآخرين
  • القلق عند الكلام
  • عدم التحدث أو تجنب المواقف التي تتطلب التحدث
  • عدم النجاح الوظيفي والاجتماعي والأكاديمي
  • احترام الذات متدني

ما هي أسباب التأتأة؟

يمكن أن تتسبب مجموعة من عدة عوامل في حدوث التلعثم. والأسباب المحتملة للتلعثم هي:

اضطراب حركة الكلام: هناك بعض الأدلة على أن اضطرابات التحكم في الكلام مثل الجدولة وعدم الترابط الحسي الحركي يمكن أن تؤدي إلى التلعثم.

علم الوراثة: يبدو أن التلعثم يمكن رؤيته بعد بعض الاضطرابات الوراثية.

إصابة الدماغ: التحدث بطلاقة لأسباب أخرى يمكن أن يضعف أيضًا. يمكن أن تتسبب السكتة الدماغية وإصابات الدماغ واضطرابات الدماغ الأخرى في حدوث بطء في الكلام أو توقف مؤقت أو تكرار الأصوات.

الضرر العاطفي: يمكن أيضًا أن يتعطل الكلام البليغ بعد الخلفيات العاطفية والقلق. الأشخاص الذين لا يتلعثمون قد يتلعثمون أيضًا بسبب الإجهاد. مشاكل النطق التي تحدث بعد الصدمة العاطفية (التلعثم النفسي) غير شائعة وليست مثل التلعثم النمائي.

عوامل الخطر للتلعثم

يعد التلعثم أكثر شيوعًا عند الرجال منه لدى النساء. تتضمن العوامل التي تجعل الشخص عرضة للتلعثم ما يلي:

تأخر النمو في مرحلة الطفولة: الأطفال الذين يعانون من توقف النمو ومشاكل الكلام الأخرى هم أكثر عرضة للتلعثم.

تاريخ عائلي من التلعثم

الإجهاد: التوتر في الأسرة ، توقعات الوالدين العالية ، أو أي نوع من التوتر يمكن أن يجعل التلعثم أسوأ.

علاج التأتأة

يمكن أن يحدث التلعثم في أي عمر. بعد تقييم شامل ، يمكن لأخصائي أمراض النطق واللغة أن يقرر أفضل علاج. هناك العديد من العلاجات المتاحة للأطفال والبالغين الذين يعانون من التلعثم. نظرًا لاختلاف المتغيرات والاحتياجات الفردية ، فقد لا تعمل إحدى الطرق أو مجموعة الطرق التي تعمل لشخص واحد مع شخص آخر.
قد لا يتم علاج التلعثم تمامًا عن طريق العلاج ، ولكن يمكن أن يعلم الشخص المهارات المفيدة التالية:

  • التقدم في علم نفس الكلمة
  • تحسين الاتصال الفعال
  • المشاركة الكاملة في الأنشطة المهنية والاجتماعية والمدرسية

بعض الأمثلة على طرق العلاج التي لم تثبت فعاليتها هي:

علاج النطق: يعلمك علاج النطق أن تبطئ كلامك وتعرف متى تتلعثم. قد تتحدث ببطء وبشكل متعمد عند بدء علاج النطق ، ولكن بمرور الوقت يمكن أن يكون لديك نمط حديث أكثر طبيعية.

الأدوات الكهربائية: هناك العديد من الأدوات الإلكترونية لزيادة الطلاقة.

العلاج السلوكي المعرفي: يمكن أن يساعدك هذا النوع من العلاج النفسي في تحديد وتغيير طرق التفكير التي تجعل التلعثم أسوأ. يمكن أن يساعدك أيضًا في مشاكل التلعثم مثل احترام الذات والقلق والتوتر.

تفاعل الطفل مع الوالدين: يعد تدخل الوالدين في تقنيات التمارين المنزلية جزءًا مهمًا من مساعدة الطفل على التعامل مع التلعثم ، خاصة في بعض النواحي. اطلب المساعدة من أخصائي أمراض النطق واللغة لتحديد أفضل طريقة لطفلك.

متى يجب أن نرى الطبيب للعلاج؟

عادة ما يكون التلعثم أكثر شيوعًا عند الأطفال من عمر 2 إلى 5 سنوات. عند معظم الأطفال ، يعد التلعثم جزءًا من تعلم الكلام ويزول من تلقاء نفسه. ومع ذلك ، فإن التلعثم الذي يستمر ولا يزول يحتاج إلى علاج لتحسينه.

راجع طبيبك إذا لاحظت أيًا مما يلي:

  • يستمر التلعثم لأكثر من 6 أشهر.
  • يرتبط التلعثم بمشاكل أخرى في الكلام واللغة.
  • يزداد التلعثم أو يستمر مع تقدم الطفل في السن.
  • تلعثم مع تصلب العضلات أو محاولة واضحة للكلام.
  • أثر التلعثم على الأداء الأكاديمي والمهني والاجتماعي الفعال للفرد.
  • التلعثم يسبب القلق والمشاكل مثل الخوف وتجنب المواقف التي تتطلب التحدث.
  • يبدأ التلعثم في مرحلة البلوغ.
Sending
User Review
0 (0 votes)

جدول المحتويات للوصول السريع لاي جزء من المقال

error: Content is protected !!